Connect with us

الحياة في كندا

الطقس في كندا | تعرف على المناخ والطقس في كندا

Published

on

الطقس في كندا

تتميز كندا بمساحات كبيرة وجغرافية مُميزة أثرت بدورها على المناخ العام في كندا، وتفاوت الطقس ودرجات الحرارة بين

الأقاليم الكندية ومقاطعاتها، بل أنه في بعض الأحيان تتفاوت درجات الحرارة في نفس المقاطعة من إقليم لآخر، فتجد مناطق يغلب عليها الطقس الدافئ أو المعتدل، والبعض الآخر الطقس شديد البرودة، بل إن درجات الحرارة في مناطق ما قد تنخفض انخفاضًا كبيرًا تحت الصفر فتُصبح البرودة قارسة.

تأثير الجغرافيا على الطقس في كندا

إن الطبيعة الجغرافية تكون سببًا قويًّا في التأثير على مناخ كندا العام، خاصة بأنها من أكبر الدول وأفضلها، وتتعرض بشكل مُستمر لتغيرات جوية في مُختلف أماكنها ومقاطعاتها.

ولتفاوت درجة الحرارة في كندا عدة عوامل، ومن تلك العوامل هي  مساحاتها الواسعة، والعامل الثاني وهو من أقوى أسباب التأثير على الطقس، هو كونها تُطل على 3 مسطحات بحرية، وهم:

  • من الشرق: المحيط الأطلسي.
  • قطبها الشمالي شمالًا.
  • من الغرب: المحيط الهادي.

وكون كندا تُطل على تلك المسطحات المائية جعلها تمتلك طبيعة مُميزة، فأحيانًا نجد الطقس في كندا دافئًا أو معتدلًا، وأحيانًا يُصبح الطقس باردة حد التجمد.

كما أن كندا تمتلك تنوعًا طبيعيًا كبير، ففي حدودها مع الولايات المتحدة من الجهة الجنوبية سنجد أنها تتكون من:

  • عدة سهول.
  • الجبال الشاهقة.
  • تتكون من غابات كثير مُنوعة ومُتناثرة..
  • عدة أنهار وبُحيرات.

وقد تكون بعض المقاطعات طقسها مُستقر، والحياة هادئة، والبعض الآخر من المقاطعات يُعاني من حدوث العواصف والفيضانات الكثيرة، والأعاصير أحيانًا، والتي تُؤثر على الحياة بشكل كبير جدًا فيها، خاصة المنطقة القريبة من القطب الشمالي، الحياة فيها شبه منعدمة بسبب تجمدها بشكل دائم.

الطقس في كندا في فصل الصيف

يُعد فصل الصيف في كندا من الفصول المُعتدلُ طقسها، كما هو الأمر في معظم دول شمال الكرة الأرضية، ويبدأ الصيف فيها من 21 يونيو إلى 21 من سبتمبر. وتتباين درجة الحرارة في كندا في الصيف غالبًا، ما بين 20 إلى 30 درجة مئوية.

كما أنه في مقاطعات معينة قد تقل درجات الحرارة عن ذلك أو تتزايد، لذا فيُعد فصل الصيف من أروع الفصول في كندا من حيث الطقس، لاعتداله فلا يكون حارًا بدرجة كبيرة كما المعتاد في باقي الدول في فصل الصيف.

لهذا نجد بأن العديد من سكان الدول المجاورة خاصة الشرقيون منهم، يُهاجرون إلى كندا في فصل الصيف استمتاعًا بأجوائها، بل أنه حتى الكنديون ذاتهم يتنقلون في فصل الصيف إلى المقاطعات داخل كندا ذات الحرارة المُعتدلة والدافئة.

فصل الربيع في كندا

فصل الربيع يُعد فصلًا انتقاليًّا كما هو معروف، ويتميز هذا الفصل في كندا بأن طقسه غير مُستقر ومتقلب كثيرًا، ويبدأ فصل الربيع في كندا من 21 مارس إلى 21 من يونيو.

وبقدوم الربيع على كندا لا يُعطي إشارةً بانتهاء موجات البرد، وانحسار الأمطار الغزيرة، والثلوج، ولكن حلوله يُعطي إمكانية تواجد الدفء في الطقس في كندا بشكل عام، وكما قُلنا يُعد فصل الربيع مُتقلبًا بشكل كبير في كندا، لذا فلا يُمكننا أن نعتبره من أفضل الفصول، ولكنه يُعد مُمهدًا للانتقال من فصل إلى آخر كما نعرف.

الطقس في كندا وفصل الشتاء

بالكاد يعرف مُعظمنا بأجواء كندا الباردة في المعتاد، لذا فإن حلول الشتاء في دولة مثل كندا يُنبئ بشتاء عاصف، وبرودة قاسية، خاصة في المناطق القريبة من القُطب الشمالي، فالشتاء فيها يكون لا يُحتمل بالفعل، بل أن بعض المناطق تكون مُتجمدة ومُنعدمة الحياة على سطحها، والطقس في فصل الشتاء غالبًا ما يكون مُتقلبًا، وقد يتوافق مع تقلب فصول النصف الشمالي من الأرض.

ويحل شتاء كندا بدءًا من 21 من ديسمبر إلى 21 من مارس، ويزداد هطول الأمطار بشكل كبير في فصل الشتاء في الكثير من مدن كندا ومقاطعاتها.

وبسبب البرد الشديد والأمطار الغزيرة التي في معظم الأحيان يُصاحبها تساقط الثلج، فنجد بأن الأرض يُغطيها الثلج لفترات كبيرة جدًا خلال العام في أغلب مدن كندا، لأن درجات الحرارة في كندا تظل في هذا الفصل مُنخفضة حتى تصل لدرجات تحت الصفر، والشتاء في كندا غالبًا ما يُصبح أطول فصول السنة، عدا جنوب كندا الغربي غالبًا من مقاطعة كولومبيا.

لذا فيُمكن اعتبار فصل الشتاء من الفصول الصعبة جدًا خاصة على المستوطنين الجدد الآتين من دول حارة، ولم يعتادوا بعد على درجات الحرارة المنخفضة بهذا الشكل، فيُصبح من الصعب عليهم الاعتياد على الطقس، وصعب على المُسافرين في طُرقهم أيضًا.

لهذا فإن أراد أحد الهجرة إلى بلد مثل كندا عليه وضع أمر الطقس في حساباته، ومعرفة ما هو مُقبل عليه، وأن يُجهز نفسه لمواجهة قساوة فصل الشتاء في كندا، وذلك أن يحتفظ بالملابس الثقيلة والقفازات الصوفية الثقيلة، والكوفيات والملابس الشتوية الأخرى التي تُساعده على تحمل البرد القارس في الشتاء، والتأقلم مع

درجات الحرارة في كندا في هذا الفصل. وبرغم كُل ما ذكرناه فإن فصل الشتاء هو الفصل المُحبب إلى الكنديين خاصة بأنه يُطلى بألوان المرح واللهو، فيقوم الكنديون بإقامة عدة احتفالات وأنشطة خلاله، ومنها: رياضة تزلج الجليد، والرقص على الجليد، ومهرجان الثلج الكندي.

فصل الخريف في كندا

يتشابه فصل الخريف مع فصل الربيع في كندا في كونهما فصلان انتقاليان، فيبدأ حلول الخريف من 21 سبتمبر إلى 20 ديسمبر، أي مع نهايات الصيف يبتدئ ومع بداية حلول الشتاء ينتهي.

ويكون الطقس غالبًا في هذا الفصل باردًا وأحيانًا شديد البرودة، والخريف في كندا أقرب ما يكون في طقسه للشتاء، فتُصبح شمسه غالبًا غائمة، وفي بعض الأيام تجد الأعاصير والرياح فيه، وتساقط الثلج والمطر بين ربوع كندا وفي معظم المقاطعات.

الطقس في الأقاليم الثلاثة الكندية

تحتوي كندا في تكوينها على 3 أقاليم، وسنقوم بعرض كُل إقليم منهم وما يُميزه، وحال الطقس فيه:

الأقاليم الغربية والشمالية:

مُعظم أهل الإقليم الغربي والشمالي من أهل الإسكيمو، وهي قريبة من منطقة المحيط القطبي الشمال، لذا فهذا الإقليم في غالب الحال يكون البرد فيه قاسيًا وشديدًا، ودرجات حرارته تنخفض إلى تحت الصفر في أغلب العام، وقد ترتفع درجة الحرارة في هذا الإقليم بنسبة قليلة ولوقت قليل في فترة الصيف، ثُم سرعان ما تعود للانخفاض بشكل كبير مرة أخرى.

وتُعتبر مدينة فوربشراي هي عاصمة الإقليم الشمالي والعربي، وأهم المدن في تلك الأقاليم هم: مدينة هاي ريفر، مدينة إنموفيك، مدينة فورث سميث. كما يُحيط الإقليم الغربي والشمالي بخليج هدسن من جهتيها الشمالية والغربية.

كما أنه من الصعب مُمارسة حرفة الزراعة في هذه المنطقة بسبب الانخفاض الكبير في درجات الحرارة، والطقس في كندا معظمة لا يُشجع على ازدهار تلك الحرفة، ولكن قد تجد بعض الحشائش والنباتات الطبيعة تنمو دون تدخل الإنسان، وهناك غابات صنوبرية غاية في الجمال، نمى فيها شجر الصنوبر طبيعيًا دون زراعة.

إقليم نونافوت:

إن إقليم نونافوت الواقع في الجزء الشمالي الشرقي من كندا يُعد تركز السكان فيه قليل بسبب برودة الشديدة المُمتدة طوال العام.

وتُعد مدينة إيكالويت هي عاصمة هذا الإقليم، الذي يقع في جزيرة بافين بالتحديد، ويشغل مليون متر مربع من مساحة كندا، ومع ذلك ستجد فيه الأوربيين فقط من المهاجرين دون غيرهم بسبب طبيعة الطقس فيه، كما أن درجة الحرارة في كندا الباردة لا يتحملها الكثير من أهل المناطق الحارة.

إقليم يوكون:

إن هذا الإقليم كان جزءً من الإقليم الشمالي الغربي لفترة ما، وهو يقع على الحدود التالية لألاسكا من جهة الغرب في أقصى شمال كندا الغربي، ومن الجنوب

على حدود كولومبيا البريطانية.

كما أن عاصمة إقليم يوكون هي مدينة الحصان الأبيض “ايت هورس”، والحال في هذا الإقليم لا يختلف كثيرًا عن باقيث الأقاليم، فالطقس فيه بارد أيضًا، وسكان هذا الإقليم معظمهم من السكان الأصليين، فلا يتمكن المهاجرون من أصحاب الدول شديدة الحرارة أن يتأقلموا على الطقس في الإقليم بسهولة.

الطقس في المقاطعات الكندية

تتكون كندا من 10 مقاطعات، والطقس في تلك المقاطعات الكندية لن يختلف بشكل جوهري عن الطقس في الأقاليم، لأن الطقس في كندا بشكل عام مائل للبرودة على مدار العام، ولكن يُمكن أن نُخرج بعض المقاطعات من خانة الأماكن شديدة البرودة إلى الأماكن أقل منها برودة، لذا فسنعرض لكم

المقاطعات الكندية والطقس فيها:

  • مقاطعة أونتاريو:

إن الطقس يُعد مُعتدلًا في مقاطعة أونتاريو، ولهذا فإن تلك المقاطعة تُعد الترشيح الأول للمهاجرين الذين يودون العيش في كندا، وقد يُواجهون مشاكل مع طقسها.

  • مقاطعة كولومبيا البريطانية:

يُعد المناخ في هذه المقاطعة مُتنوعًا، فيكون مُعتدلًا شتاءً، ودافئًا صيفًا، وهبوب الرياح الدافئة الغربية على مقاطعة كولومبيا، تعمل على خفض درجة برودتها.

لهذا فنجد أن الكثيرين من المهاجرين يتمركزون فيها، خاصة العرب منهم أو من دول شرق آسيا.

  • مقاطعة ألبرتا:

تُعد مقاطعة ألبرتا مُتشابهة مع درجة الحرارة في كندا المُنخفضة بشكل كبير، فيكون الطقس باردًا جدًا شتاءً، ومُعتدلًا غالبًا في الصيف.

  • مقاطعة كيبيك:

الطقس فيها مُتقلب جدًا، ولكن الجزء الشمالي منه يغلب عليه البرودة التي قد تصل إلى التجمد، ورياح قوية وأعاصير أحيانًا، ويُخيم الشتاء على تلك المقاطعة فترة طويلة جدًا من العام.

  • مقاطعة نوفا سكوشا:

تُعتبر مقاطعة نوفا سكوشا من المقاطعات ذات الطقس الدافئ المعتدل، وتختلف عن باقي المقاطعات بطول فصل الصيف عندها أكثر من الشتاء.

  • مقاطعة مانيتوبا:

الطقس في مانيتوبا يغلب عليه البرودة، وفصل الصيف فيه يكون قصيرًا غالبًا.

  • مقاطعة ساسكانشوان:

مناخ هذه المقاطعة العام يُعد قاريًا، أي دافئ صيفًا مع قِصر مدته، وبارد جدًا شتاءً.

  • مقاطعة نيو برونزويك:

يسود تلك المقاطعة طقسًا باردًا قد يصل إلى التجمد، أما الصيفُ يكون الطقس فيه دافئًا.

  • مقاطعة الأمير إدوارد:

تختلف مقاطعة الأمير إدوارد عن باقي المقاطعات داخل كندا في طريقة الحياة ونظامها، أما طقسها فهو مثل المعتاد في الطقس في كندا بأنه قاسي البرودة

حتى التجمد شتاءً، ومعتدل في فصل الصيف.

  • مقاطعة نيوفوندلاند:

يُعد مناخ نيوفوندلاند قطبيًّا خلال العام، ومثل معظم المقاطعات قد تصل برودته للتجمد.

أقرأ المزيد: دليل الحياة في كندا: ملامح، متطلبات، مزايا، والمزيد

أفضل المدن الكندية في الطقس

إن الطقس في المقاطعات الكندية يتشابه كثيرًا من حيث ظروفه من برودة قد تصل إلى حد التجمد، فيكون من الصعب على أحد أن يستمتع بطقس كندا، ولكن تبقى هناك بعض المدن داخلها مُميزة، وطقسها مقبول، ويُسهل على المهاجرين أن يُقيموا بها حتى يعتادوا على تقلبات الجو، وبرودة كندا، فهناك مناطق البرودة بها لا تُحتمل، ومن تلك المدن ذات الطقس الجيد:

  • مدينة مونتريال.
  • مدينة وندسور.
  • مدينة جولييت في مقاطعة كيبيك.
  • مدينة سوريل تريسي.
  • مدينة ماركهام.
  • مدينة باري.

نتمنى أن نكون قد قدمنا لك أفضل معلومات ممكنة حول الموضوع الذي كنت تبحث عنه، اذا أعجبك محتوى المقال وأجاب تساؤلاتك، فنتمنى أن تخبرنا رأيك في التعليقات ومشاركة المقال لأصدقائك. ويمكنك قراءة المزيد في موقعنا المهاجر.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تريند

built by it-web.ca