Connect with us

الهجرة إلى كندا

سيصعب على كندا تحقيق أهداف الهجرة حتى بعد انخفاض الوباء

Published

on

عيوب الهجرة إلى كندا

على الرغم من استقبال كندا ل341000 مهاجر جديد في عام 2019، بالإضافة إلى استمرارها في قبول مستويات عالية من المهاجرين الجدد في بداية العام الماضي، إلا أن هذه الجهود قد خرجت عن مسارها بسبب جائحة COVID-19.

حيث أفاد تقريرٌ لهيئة الإحصاء الكندية أن عدد سكان كندا توقف عن الازدياد فعلياً بسبب COVID-19، فقد ارتفع بمقدار 2767 فقط في الفترة ما بين 1 يوليو/تموز و 1 أكتوبر/تشرين الأول لعام 2020، أي أن نسبة نسبة الزيادة قد بلغت 0٪.

وقد استقبلت كندا ما يقارب من 15000 مهاجر جديد فقط في اكتوبر/تشرين الأول من عام 2020، أي أقل من نصف عدد الأشخاص الذين تم استقبالهم في أكتوبر/تشرين الأول 2019.

ولهذا السبب أعلنت دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC) عن أهدافها الخاصة بخطة الهجرة للسنوات الثلاثة القادمة (2021-2023).

حيث تهدف إلى استقبال المهاجرين الجدد بمعدل حوالي 1٪ من السكان، ما يعني 401 ألف مقيم دائم في عام 2021، و 411 ألف في عام 2022، و 421 ألف في عام 2023. وتعتبر هذه المرة الأولى التي تحدد فيها كندا هدفاً سنوياً للهجرة يتجاوز 400 ألف.

ولكن تحديد الأهداف شيء و تحقيقها شيء آخر، حيث عبرت محامية الهجرة في تورنتو Chantal Deslogses عن قلقها من أن الحكومة ستواجه صعوبة بالغة في تحقيق هذه الأهداف في العام المقبل، وأضافت أنه لا يوجد آلية لتسريع معالجة الطلبات حالياً.

كما أشارت Desloges إلى أن البوابة الآلية الجديدة لـ IRCC الخاصة بطلب الإقامة الدائمة، والتي تم بناؤها إلى استجابة للوباء، قد سرعت عملية التقديم لكنها لن تسد هذه الفجوة.

وأضافت أن التكنولوجيا يمكن أن تكون مقيِّدة لأولئك الذين ليسوا على دراية بها أو ليس لديهم وصول مستمر إلى أجهزة الكمبيوتر، خصوصاً بالنسبة للأشخاص الذين يقومون برعاية آبائهم أو أجدادهم.

كما تشير الأخبار إلى احتمال إجراء انتخابات مبكرة قريباً، خصوصاً بعد أن قام رئيس الوزراء جاستن ترودو بتغيير وزارته في وقت سابق من هذا الأسبوع. وقد يؤدي تغيير الحكومة إلى إصلاحات شاملة في قطاع الهجرة.

و لكن Desloges قالت أن وجود حزب جديد في السلطة يمكن أن يؤثر على أهداف الهجرة، إلا أن ذلك لن يكون فورياً.

تريند

built by it-web.ca